الخميس، 2 فبراير، 2012

اسمها مريم..


قال الله تعالى وهو أصدق القائلين:
(إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آَدَمَ وَنُوحًا وَآَلَ إِبْرَاهِيمَ وَآَلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ (33) ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (34) إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (35) فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ ...رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (36) فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (37)) [سورة آل عمران].

مريم ابنة عمران عليها السلام من ذرية النبي داود عليه السلام.
كان أبوها عمران صاحب صلاة بني إسرائيل في زمانه.
وكانت أمها وهي حنة بنت فاقود من العابدات.
وكان زكرياء عليه السلام -نبي ذلك الزمان- زوج خالتها.
والله أعلم.

ذكر محمد بن إسحاق وغيره أن أم مريم كانت لا تحبل، فرأت يوماً طائراً يزق فرخاً له، فاشتهت الولد، فنذرت لله إن حملت لتجعلن ولدها محرراً، أي: حبيساً في خدمة بيت المقدس. قالوا: فحاضت من فورها، فلما طهرت واقعها بعلها عمران فحملت بمريم عليها السلام: (فلما وضعتها قالت رب إني وضعتها أنثى والله أعلم بما وضعت) وقرئ بضم التاء (وليس الذكر كالأنثى) أي: في خدمة بيت المقدس، وكانوا في ذلك الزمان ينذرون لبيت المقدس خداماً من أولادهم. (وإني سميتها مريم).

كانت أمها حنة قد رأت طائرا يزق فرخه، فحنت إلى ولد، فحملت مريم، فجعلت حملها محررا للمعبد، فلما وضعت مريم كفلها زكريا ء- عليه السلام-، فكان يرى عندها فواكه الصيف في الشتاء، وفواكه الشتاء في الصيف، فيقول: أنى لك هذا؟ فتقول: هو من عند الله، فلما بلغت خرجت تستعذب الماء من مغارة، فإذا جبريل عليه السلام، فنفخ في جيبها نفخة، فحملت بعيسى عليه السلام.
إقرأ المزيد Résuméabuiyad

مريم ابنة عمران: هدوء وسكينة


 
صَفَاؤُك الوَضَّاح.. طِيبَة وبَشَاشَة..
هُدُوء وسَكينة..
حياة ورعة، عفيفة..
الحكم الصّارم القاسي الصادر على حوّاء لمطاوعتها إبليس.. تحوّل إلى النقيض..
مَنْ غَيْرُها استطاع تحقيق هذا الإنجاز الأشد رَوْعَة؟!
إقرأ المزيد Résuméabuiyad

مريم ابنة عمران عليها السلام

------.. أيتها الأم الرحيمة.. -------
أيها الضوء السماوي الساطع
معذرة، إذا لم يستطع لساني المعيب
...
أن يجود في مدحك بالمزيد
فلا يوجد من بين علمائنا الأقدمين
أرباب الفصاحة واللسان المبين
من عرفاء وقديسين
من أوفاك حقك عند التغني بفضلك
شعرا كان أم نثرا..
أيتها المظفرة، نصيرة الضعفاء والمضطهدين
ملاذ الخطائين
مخففة آلام المكروبين
إلى هنا تنتهي كلماتي
أيتها الأم الرحيمة..
إقرأ المزيد Résuméabuiyad

قالوا في الزهراء..


1) ما رأيت أحدا كان أصدق لهجة من فاطمة إلا أن يكون الذي ولدها [عائشة أم المؤمنين، رضي الله عنها].
2)  والله لقد فطمها الله تبارك وتعالى بالعلم [أبو جعفر الباقر رضي الله عنه].
3) كانت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أشبه الناس وجها وشبها برسول الله صلى الله عليه وسلم [أم سلمة أم المؤمنين رضي الله عنها].
4) ما كان في الدنيا أعبد من فاطمة، كانت تقوم حتى تتورم قدماها. [الحسن بن علي رضي الله عنهما].
5) إن فاطمة كانت كأنها القمر ليلة البدر [أنس بن مالك رضي الله عنه].
6) لفاطمة تسع أسماء عند الله عز وجل: فاطمة، والمباركة، والصديقة، والطاهرة، والزكية، والرضية، والمرضية، والمحدثة، والزهراء، وسميت بفاطمة لأنها فطمت من الشر، ولولا علي رضي الله عنه لما كان لها كفؤا في الأرض! [أبو عبد الله الحسين رضي الله عنه].
فاطمة خير نساء البشر = ومن لها وجه كوجه القمر!
فضلك الله على كل الورى = بفضل من خص بآي الزمر!
زوَّجك الله فتى فاضلا = أعني عليا خير من في الحضر!
فسرن جاراتي بها فإنها = كريمة بنت عظيم الخطر!
إقرأ المزيد Résuméabuiyad

المرأة..


- فهي التي تقوم بتعليم الأطفال وتربيتهم وبتأمين النظام والسعادة والتفاهم في البيت.
- لذا ففي هذه الأيام الحالية التي يتم فيها البحث عن مواقع جديدة لها، نرى أن قيامنا بالتذكير بهذه النعم التي قامت يد القدرة بإنعامها عليها قد يمنع مثل هذه البحوث التي هي في غنًى عنها!
 - إن البيت الذي توجد فيه امرأة شريفة وذات تربية ومتعلقة ببيتها وعشها هو قطعة من الجنة.. والأصوات والأنفاس التي تتردد فيه لا تختلف كثيرا عن أصوات الحور العين والغلمان المخلدين في الجنة!
- إننا عندما نرى أحيانا امرأة مسحوقة تحت مظاهر الزينة لا نملك إلا أن نتساءل: "تُرى هل تلقى العفّة والشرف والفضيلة التي هي زينتها الداخلية كل هذا الاهتمام لديها؟!
- إن الشيء الذي يرفع بالمرأة إلى مستوى أعلى من الملائكة ويجعلها أثمن من الماس هو عمق عالمها الداخلي وعفتها ووقارها!
- فالمرأة غير العفيفة تشبه عملة زائفة، والخالية من الوقار لعبة وموضوع استهزاء!
- المرأة المتوجهة بعالمها الداخلي نحو الفضيلة تشبه ثريا في بيتها. ففي كل حركة منها يشعّ الضوء في أرجاء البيت!
- أما المخلوقة النّكدة الحظ المستسلمة للأهواء المظلمة المتجسدة في صورة المرأة فهي مصدر تلوثّ!
- يقال للبنت "كريمة"، وفي اللغة العربية تطلق على العيْنَيْن اسم "الكريمتان". وهذه الكلمة تصف كيف أن البنت كالعين في مدى أهميتها وضرورتها وحساسيتها ورقّتها!
- والمرأة هي بمثابة بؤبؤ العين!
- المرأة الجيّدة هي المرأة التي تصدر الحكم من فمها، واللطافة والرقة من روحها، والتي تشيع بتصرفاتها الاحترام والتوقير فيمن حولها!
- والعيون المدركة تحدس هذا الجانب المبارك والمقدس لها، فلا تحسّ نحوها إلا بالاحترام والتقدير، وتنأى عن أي حسّ عكر تجاهها!
- المرأة جوهرة نفيسة لا تستحق الوقوع في الأوحال.
- ولم نفقد بعد أملنا في أن الأجيال المحظوظة القادمة ستكرمها وتُعزها وتحافظ عليها محافظتها على عينيها!
- المرأة عندنا أساس متين في شرف الأمة ونجابتها. وحصّتها في إنشاء تاريخ أمتنا المجيد لا تقلّ بحال عن حصّة المجاهدين الذي قاتلوا الأعداء وفتحوا البلدان!
- المرأة جوهرة نادرة لذا يجب أن تُصان في عُلبة جواهر مرصّعة بالصّدف.
- للمرأة موقع ممتاز من ناحية الرقة واللطافة والحساسية. ولا تستطيع أن تكون ذات فائدة لبيتها ولمجتمعها في مواصفاتها هذه إلا عندما تبقى ضمن إطار فطرتها وطبيعتها!
- جميع المقترحات التي يقدمها أنصار المرأة الآن لا تؤدي إلا إلى تهوين شأنها ونزع برقع حيائها وتشويه طبيعتها!
- هذا مع العلم أن المرأة حلقة مهمة جدا في سلسلة الوجود.. وأهم جانب عندها هو ضرورة احترامها لطبيعتها وفطرتها والبقاء ضمن إطارها!
إقرأ المزيد Résuméabuiyad

اقتدي بها إن أردتِ الكمال..


- جاءت مولاتنا فاطمة رضي الله عنها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي عنقها سلسلة من ذهب، فقال لها:
"يا فاطمة! أيغرك أن يقول الناس ابنة رسول الله وفي يدها سلسلة من نار". ثم خرج ولم يقعد.
فأرسلت فاطمة بالسلسلة إلى السوق فباعتها واشترت بثمنها غلاما فأعتقته فحدِّث بذلك فقال: "الحمد لله الذي أنجى فاطمة من النار" [رواه: النسائي والإمام أحمد].

- إذا كنت تحب محمدا صلى الله عليه وسلم فلتسلك طريقه، وإذا سلكت طريقه كنت معه في الآخرة!
إقرأ المزيد Résuméabuiyad

أم إبراهيم مارية رضي الله عنها


عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لأم إبراهيم -مارية القبطية- حين ولدته: "أعتقها ولدها".
"أخرجه الحاكم والبيهقي والدارقطني وابن ماجه".
إقرأ المزيد Résuméabuiyad

سلمى مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم


كانت أوّلاً مولاةً لصفيّة بنت عبد المطلب رضي الله عنها، فوهبتها لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأعتقها، فتزوّجها أبو رافع، فولدت له عبيد الله بن أبي رافع.

وهي قابلة وممرضة، كانت تُقَبّل أم المؤمنين خديجة بنت خويلد بن أسد في ولادتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتُعدّ قبل
ذلك ما تحتاجه .

وهي التي قَبّلت أم إبراهيم بإبراهيم بن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وخرجت إلى زوجها أبي رافع فأعلمته أنّ مارية –رضي الله عنها- ولدت غلاماً، فجاء أبو رافع فبشّر رسول الله صلى الله عليه وسلم به، فوهب له رسول الله صلى الله عليه وسلم غلاماً.

كما كانت رضي الله عنها تُقَبّل فاطمة الزهراء رضي الله عنها في تمرّضها، وقيل: إنّها مرّضتها في مرضها الذي توفيّت فيه.

شهدت غزوة خيبر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.
إقرأ المزيد Résuméabuiyad